الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 رسائلي لمن لا تشبه ماريّا !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
qwert11
المشرف العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 111
العمر : 35
  : روح الحب
الدوله :
جنسيتك : مصري
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: رسائلي لمن لا تشبه ماريّا !   13.02.09 22:50


عزيزتي .. من لا تشبه ماريّا !
أكتبُ إليكِ وأنا أتذكرُ لقائي الأولَ بكِ
ذلك اللقاء الذي غيّر مجرى النهر
وجعلَهُ يصبّ في جناتك السنديان

***
لم أنسَ : كيف كنتِ تقتربين مني ؟
بخطوات بطيئةٍ على استحياء
وقتئذٍ غابت عيونُ النهار
ولم تبقَ إلا عيناك سيدتا المكان
كان الظلُّ ينسدلُ من حاجبيكِِ كقوسِ قزح
ويداكِ تعبثانِ بجهازٍ صغير
ورائحةُ عطرِكِ النفاذ
تعبقُ في الزمانِ والمكان
كأنّكِ تبالغين يا سيدتي في الروائحِ الفاتنة ؟!

***
فهل تُصدقين :
أنني أستمتعُ .. برائحتِكِ الطبيعية
أكثر من عطركِ الرومانتيكيّ هذا ؟
أيتها السحابةُ :
لديكِ كاريزما أنثويّة تَجعلُ من ذراتي تتطايرُ
ثم تنسحقُ في جاذبيتكِ في عالمٍ سرمدي الزمان
عندما نظرتُ إليكِ وقتها :
سالَ الشفقُ من وجنتيكِ وكنتِ كالشمسِ
فكانَ ذلك الوقتُ هو يوم ميلادي !
ولا أعترفُ بغيره من أعيادِ الميلاد

***
لا أدري إن كنتُ قد تَهوّرتُ !
حينما لمستكِ قبلَ أن تهدأَ أنفاسُكِ !
أوه .. لا أنسى أيضاً أنك صفعتِني وقتها
ولا أتذكرُ مكانَ الصفعة!
ربما كانتْ على يدي اللعينة .

يتبع . .





(2)
كان اللقاءُ الثاني علامةً في وجهِ القمر
كنت أتخيلّها .. كينابيعِ المساء
ولما انحسرَ الوشاحُ ضحكتِ السماء
وارتعشتِ المرايا
يالها من وضيئةٍ ! وياله من قمر !
أأنتِ أنتِ ؟

***
أتعلمين أن الشهبَ الآنَ تنثالُ بين يديّ ؟
لكني لن أمنحَها شيئاً لأني عاهدتُكِ :
أن أهزأَ بحورياتِ البحر
اللاتي لا تستطعنَ ركوبَ الأخيلة .

***
سيدتي :
هل تذكرينَ شُجيراتِ تلكَ الحديقةِ المهجورة ؟
إنها تورقُ الآن ! لأني تمنيتُ قُبْلةً
تُنبتُ بعدنا سنابل من لهب .
كانتْ كلماتكِ نغماً كونياً
يَنسابُ من خيوطِ الشمس
لا زلتُ أسمعُها ولم أفهمْ معناها
لأنني لا أهتمُ بالمعنى آنذاك !
حَدّقتُ كثيراً في الورد !
وظننتُ أنك تقبلينه مساءً فيغفو .

***
لكني متأكدٌ أن ذلكَ الندى الصباحيّ
هو من شفتيك أيضاً .
هل تذكرين :
عندما أستأذنتك ذلك الصباحَ ؟
لأقبّلَ تلكَ الورودَ الساهية
لأني لن أكون مذنباً
وكذلك ثوبي الأبيض !
الذي علقتْ به شفتانِ من شقائقِ النعمان .

يتبع. .








(3)
دائماً اللحظاتُ الحالمةُ معها مُمْتعة !
والرائعُ فيها . . هو :
أن تسنحَ فرصةُ حلمٍ آخرَ !
كانتْ هذه المرةُ بنكهةِ التلال .
أو كطائرين هاربين يذرعان الرمال
والكثبان التي تُشبهُ حياتي معها .

***
سَرحتُ قليلاً : آه كم أحبكِ يا ملاكي !
هل تعلمين :
أنني أراكِ الآنَ أمامَ ناظري ؟
وتتدخلين في كتابةِ أشعاري
وتختارينَ عباراتي وكلماتي
ليس أنا الذي أسطرُ أحرفي
بل روحُكِ هي .. تكتبُني
وهي التي تقرأُ روحي

***
أ لمْ أقلْ لك :
إنّ مايعجبُني في مملكتك ؟
هي تلكَ الكثبان الرمليّة ؟!
وثمّة هدوء يُخيّمُ على الصحراء
كنتِ أنتِ تشبهينها كثيراً .
هل أقول :
إنني تأملتها جيداً هذه المرة ؟
نعم ..أستطيعُ القولَ:
إنني غرقتُ في عينيكِ !
وجَدّفتُ قليلاً على شاطئيكِ

***
ثم غابتْ الشمسُ الأخرى !
ولما ينتصف النهار.
لأول مرةٍ في حياتي :
أرى المكانَ ممتلئاً بكِ
والزمانَ متوقفاً معكِ .
لا زلتُ أزورُ تلكَ الأماكنَ
في الخيالِ كلما يرفرفُ قلبي بحبكِ
أوه .. نسيتُ أن أقولَ :
أحبك . .


يتبع..





(4)
كانتْ ليلة رائعة وأنا أحلمُ :
أن أراكِ مع تفتحِ الأزهارِ ذاتَ ربيعٍ بريّ
لا أدري هل نمتُ أنا أم لا ؟.
هل تعلمينَ كيف ينامُ الزنبق ؟!
يا إلهي !
لا أحبُ الليلَ إنه يفصلُني عنها .
تحايلتُ على الشمسِ حتى أشرقتْ
ثم ركلتُ البابَ . . وانطلقتْ .

***
أيتها الأنثى الصباحيّة
لكم يغريني سماعُ صوتكِ باكراً
قبلَ أن تنهضي من السرير!
أشعرُ فيه بالدفء .
وحتى تلك البحّة المؤقتة أعشقُها !
إنها تشبهُ رغوةَ الفرابتشينو
وددتُ لو تستمرُ طوالَ اليوم .
لا أدري فهي تبثُّ فيّ طاقةً جبارةً
تسري فورا في روحي

***
يالروعةِ الصباحِ معكِ !
لا أنسى أنكِ كنتِ تثرثرين كثيراً
وكنتُ أنا في غايةِ المتعة
لأني لم أفهمْ شيئاً غيرَ أنني :
كنتُ أطربُ لموسيقى شفتيك .
ليس مهماً أن أفهمَ ياسيدتي
المهم هو أن:
أشعر
أحس
ألمس
أنظر
أذوب
أغيب
عن الوعي .. .








(5)
عزيزتي من لا تشبه ماريا
ليست هي المرة الأولى ولا الألف
ما إن أفكر فيك حتى تأتيني روحك بسرعة مدهشة
وها هو صوتك الآن يقطع عليّ حبل أفكاري
ليمدني بنور آخر وأحرف أخرى
يتكرر ذلك كثيرا :
ياللدهشة ! .. ياللأساطير !
التي كنت أؤمن بأنها خرافات
هاهي أعيشها الآن !

***
يا سيدتي إن مقياس سرعة الزمن الآن هو :
روحك أنت .. وليس الضوء كما يزعمون !
إنك تصنعين لي حتى قوانين الطبيعة .
لما عرفتك وجدت الإجابات على الأشياء !
وترجمتِ أنتِ لي كلّ اللغات
ومن ضمنها : لغة فَرَاشتينِ تخطرانِ في البستان
كانت مثار أسئلتي منذ صغري
حتى أبي الذي هو صاحب ذلك البستان
لم يستطع أن يشرح لي معنى تلك اللغة
ومنذ تلك الترجمة في يوم إشراق ساطع
ولدت حكاية أخرى من ألف حكاية وحكاية
لا يهمني منها غير المشهد الأول وهو : أحبك !








(6)
عزيزتي التي لا تشبه ماريّا
أشتاقُ الآن إليكِ كثيراً
لقد مضى وقتٌ طويلٌ لم يحتضن طائرا السنونو بعضهما
أليس كذلك ؟
أتمنى أن نعيدَ ذكرى ذلك اليوم
الذي جمعنا في الـ ريستيورانت .
كان وقتا ساحرا في ما يشبه الكوخ الصغير
كنتِ أنثى حقيقية حتى إن ما يشبه الكوخ
اهتزّ لجمالك الساحر
وحضورك الطاغي على الموجودات!

***
هنالك شيء ما . . لفت نظري !
حينما أقبلتُُ تلقاءَ بهاء وجودك
كانت صفحةُ قمرك اليمنى
بها مايشبه غمازة تهزأ بنجمة المساء
استغربتُ كثيرا !!
لعدم اهتمامك بالعصير الذي قدمتُهُ لكِ !
قدر اهتمامك بتغيير وضعية الجلوس على المقعد .
يالك من طَفلة ساذجة !
هل تعلمين أني أعشقك في كل وضعياتك ؟
هذه المرة تعلمت أنا الدرس جيداً
وأدرت الكأس تجاه علامة كرزتين علقت به
لأنكِ غضبتِ ذات مرة
إذْ لم أشرب من نفس الكأس الذي بيدك .

***
أوه .. كان ألذّ ما شربتُ في حياتي .
لقد ترنّحتُ كثيرا يا سيدتي لدرجة :
أنني لم أستطع فتح الباب لكِ
سيدتي :أخطائي كثيرة معك
إلا أن هناك شيئا واحداً
لم أخطئ فيه أبدا في حياتي وهو :
أنني أحببتك !








(7)
عزيزتي التي لا تشبه ماريّا
عندما أراكِ أتنفسُ برئةِ العالم
وتتهادى طواويسُ الدنيا
في غاباتٍ من أقحوان
أيتها الرسمةُ الخرافية من أروع سديمٍ كونيّ
إني أستعجلُ الصباحات
وأعطّرُ الشرفات كل يومٍ لأتوضأَ من عينيكِ
وأغتبقُ من لونك القمريّ
أنت الوحيدة التي أبوحُ لها
بخلجاتي وأعماقي وذاتي
ألم تقولي أنتِ : أنتَ ذاتي ؟
وها أنا أفعلُ ذلك !
وأتحررُ من كل قيودي وترسباتي
كانتِ الحياةُ عاديةً جداً
حتى أشرقتِ في قلبي
فاعشوشبَ أجملُ حبٍ في الوجود
وها أنا أسقيه من شراييني كلما تنفسَ الصباح

***
سيدتي :
إنها أنفاسكِ !
تمنحني أجملَ نبضٍ كهربيٍ ترتعشُ له ذراتي
إنها همساتكِ !
كأعذب حلم فانتازي يسرقني لعالم آخر
إنها ضجيج سنابلكِ !
وفوضى أنوثتكِ الـ تغرقني كالطوفان
أوه ..
كم أحبُّ هذا الضجيج وهذا الطغيانَ الأنثويّ
يا أجملَ الديكتاتوريات .. أحبك وأعشقك أنتِ !
كان صباحاً آخر !!
أحببته أنا و اندهشتِ منه أنتِ !






(8)
عزيزتي التي لا تشبه ماريّا
أنت الحالة الوحيدة التي تعبر في حياتي
ولا أجد لها تفسيرا أو شيئا آخر
كطلسم أنت لا يعرفه الكهنة
وكرمز موشوم في فؤادي منذ الأزل
وأنا واقف عندك ياسيدتي
مندهشا مشدوها للثمالة !
معطّرة كبواكير الصباح أنتِ
وطازجة و منعشة أنتِ
كالليمون ونكهة البرتقال
معكِ تمتلئ الحياة رضا وحبوراً !
***
سيدتي :
انطلقي معي ولا تتوقفي حتى مشرق الشمس
ستبقين الحب الذي يتدافع
كأمواج السيل في قلبي
ولا أدري متى تتفجر تلك الأمواج ؟
فالسماء لازالت مترعة والبرق يصهل !
والربيع على الأبواب !
فنامي أيتها الرائعة بين رموشي
حتى لا يغرقك طوفان المطر
هل ستغضبين مني إذْ أتطهر من ذنوبي ؟
وأخبرك بأدق أسراري ؟ !
ليكن .. فأنا أحب ذلك لأني أحبك !







(9)
سيدتي
أتغضبين أنك لا تستطيعين المجيء ؟
وغيرك يجيء ؟
أنا سآتيك حبوا وسألغي كل مواعيدي
وسأقطع كل كروت الأفراح وكل الدعوات !
وسألغي كل سفرياتي وسأسافر في عينيك
وأبحر في هاتيك الشرفات !


***
سأكسر مجدافي وسأسبح عكس التيار
لكي أقتبس الطاقة من روحك !
ومن حضنك ومن وهجك ومن ضحكتك الفجرية
وإشعاع الشفق الوردي في خديك !


***
سأغني لعينيك وسترقص كل كلماتي
وكل حروف اللغة البيضاء بين شفاهي
وأنقلها طازجة حرّى في شفتيك !
كوني سيدتي كسلى في مسكنك القمري !
ودعي الدنيا وأنهار العالم
سأسكبها بين يديك.










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
انا مظلوم
مشرف قسم الحوار المفتوح
avatar

ذكر عدد الرسائل : 16
العمر : 28
  :
تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: رسائلي لمن لا تشبه ماريّا !   25.02.09 19:08

رائعه استاذى تحياتى لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيسوو
مشرف قسم همس الخواطر
avatar

ذكر عدد الرسائل : 90
  :
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: رسائلي لمن لا تشبه ماريّا !   01.03.09 20:58

استاذى

استكانت ابجديتي هنا



ربما لأن مصابي مثلما مصابك


من شوق .. حب .. حنين



اتعبني حرفك هنا



واشعل نيراني مرة اخرى


الا رفقاً بقلمك


ورفقاً بالمارين من هنا



فـ / للحرف هنا عزف اطربني



مبدع وكفى


تقبل ارق التحايا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
qwert11
المشرف العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 111
العمر : 35
  : روح الحب
الدوله :
جنسيتك : مصري
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: رسائلي لمن لا تشبه ماريّا !   02.03.09 17:42

انا مظلوم كتب:
رائعه استاذى تحياتى لك

شكرا لك اخى مظلوم شرفنى تواجدك الغالى
تحياتى دمت بكل الخير

_________________
**روح الحب**


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
qwert11
المشرف العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 111
العمر : 35
  : روح الحب
الدوله :
جنسيتك : مصري
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: رسائلي لمن لا تشبه ماريّا !   02.03.09 17:47

بيسوو كتب:
استاذى

استكانت ابجديتي هنا



ربما لأن مصابي مثلما مصابك


من شوق .. حب .. حنين



اتعبني حرفك هنا



واشعل نيراني مرة اخرى


الا رفقاً بقلمك


ورفقاً بالمارين من هنا



فـ / للحرف هنا عزف اطربني



مبدع وكفى


تقبل ارق التحايا




شكرا اخى العزيز بيسو
وهذا شرف لى من مشرف القسم
ان يمتدحنى بهذة الصورة الجميله
فشكرا لك اخى الغالى
تحياتى دمت بكل الخير

_________________
**روح الحب**


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
qwert11
المشرف العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 111
العمر : 35
  : روح الحب
الدوله :
جنسيتك : مصري
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: رسائلي لمن لا تشبه ماريّا !   11.04.09 0:02

انا مظلوم كتب:
رائعه استاذى تحياتى لك
انت الا رائع يا مظلوم
ومرورك هو الجميل
تحياتى لك دمت بكل سعاده

_________________
**روح الحب**


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mero
مرشح للاشراف
avatar

انثى عدد الرسائل : 129
العمر : 28
  :
الدوله :
جنسيتك : مصري
تاريخ التسجيل : 12/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: رسائلي لمن لا تشبه ماريّا !   11.04.09 17:05

هذه كلمات أفضل وأعظم من ان أرد عليها بمجرد كلمات بسيطه.
مهما قلت عن مدى روعتها فلن يكفيها .
لكن شكرا لكل كلمه رائعه تمتعنا بها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
qwert11
المشرف العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 111
العمر : 35
  : روح الحب
الدوله :
جنسيتك : مصري
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: رسائلي لمن لا تشبه ماريّا !   11.04.09 17:14

mero كتب:
هذه كلمات أفضل وأعظم من ان أرد عليها بمجرد كلمات بسيطه.
مهما قلت عن مدى روعتها فلن يكفيها .
لكن شكرا لكل كلمه رائعه تمتعنا بها .


العفو غاليتى ماتقولى كدا مرة ثانيه
فمجرد مرورك الكريم شرف عظيم
لى لو بدون كلمات فكلماتى تحسن
بعطور الجنه حينما تمر عليها
شكرا لكى غاليتى زادنى عظيم الشرف
بالمرور الغالى

_________________
**روح الحب**


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رسائلي لمن لا تشبه ماريّا !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: همسات موج البحر :: همس الخواطر-
انتقل الى: